دور الأيتام

دور حليمة السعدية لرعاية الأيتام

مشروع إيوائي قائم على احتضان الأيتام، والسعي على تنشئتهم تنشئة أخلاقية سوية، وذلك بإشباع حاجاتهم المادية الأساسية، وتوفير الرعاية التعليمية، والتربوية اللازمة، لا تقتصر مهام المشروع على العناية بالأطفال الأيتام فقط بل تقديم الخدمات للنساء الأرامل أيضًا. تلعب كفالة اليتيم دوراً هاماً في بناء المجتمع والتقليل من الآفات، كالتفكك الأسري والانحراف. وتتجلى آثارها على الكافل والمكفول على حدٍ سواء في عدّة جوانب، الدينية منها والاجتماعية والاقتصادية.

تعد دار الأيتام المكان الآمن لرعاية الأطفال اليتامى، حيث تهتم بهم وتحرص على توفير متطلباتهم وتربيتهم، وتشمل الرعاية المقدمة للأيتام فيها: توفير المسكن الآمن للأطفال والعناية بهم، المتابعة الصحية الدورية لصحة الأطفال، تنشئة الأطفال على القيم الصالحة وفق أصول التربية، دمج الأطفال مع المجتمع من خلال إلحاقهم بالمدارس العامة، توفير الوسائل الممكنة التي تساعدهم على تنمية قدراتهم وتطورها، توفير رعاية نفسية للأطفال، توفير أنشطة ترفيهية وثقافية وتربوية للأطفال وإتاحة الفرصة لهم بالمشاركة الفعالة فيها.

 

أهم الأهداف المؤشرات
·      حماية الأيتام وأمهاتهم من التشرد والاستغلال. o     تناقص أعداد الأطفال والنساء اللذين يزاولون التسول في الشوارع واللذين يفترشون الطرقات والحدائق والأسواق ويعيشون بالكراجات والبيوت القديمة غير الصالحة للسكن.
·      رفع سوية الحالة النفسية والصحية للأطفال والنساء. o     تحسن الحالة النفسية والصحية للأطفال والأمهات بعد فترة من قدومهم للدار
·      المتابعة التعليمية والتربوية. o     تعليم الأطفال القراءة والكتابة والقرآن الكريم

 

مخرجات المشروع:

المخرجات المؤشرات
·      دار أيتام قادرة على استيعاب عدد مناسب من الأطفال وأمهاتهم. o     الشعور بالأمان.
·      الحماية وتقديم الرعاية الشاملة لهم. o     رفع سوية الصحة العامة والنفسية للأطفال وأمهاتهم.
·      أطفال بمستوى تعليمي أفضل. o     ارتفاع المستوى التعليمي للأطفال الأيتام وأمهاتهم.
·      تحسن الحالة الاجتماعية العامة في المجتمع المستهدف. o     تناقص لأعداد الأطفال اللذين يمتهنون التسول والمتشردون.